عبّر شيخ الإسلام د. محمد طاهر القادري عن عزاه بوفاة رئيس رابطة العلماء السّوريين العلامة محمّد علي الصابوني

مورخہ: 19 مارس 2021ء

انتقل إلى رحمته تعالى صباح يوم الجمعة في مدينة يلوا التركية فضيلة الشّيخ المفسّر العلامة محمّد علي بن جميل الصابوني الحلبي، صاحب «صفوة التفاسير» أحد أشهر كتب التفسير، وغيره من المصنّفات القيّمة النافعة الممتعة. وهو كان أحد أبرز العلماء وأشهر المفسّرين والمصنّفين في علم القرآن والتفسير والحديث والفقه. رحمه الله تعالى وأسكنه الفردوس الأعلى في صحبة نبيّنا المصطفى ﷺ، إنا لله وإنا إليه راجعون.

وصرّح شيخ الإسلام بأن العلامة الرحيل قد قام طول حياته وإلى آخر نَفَسِه الذي تنفس بخدمةٍ علميةٍ جليلةٍ لأمة الإسلام والمسلمين كما زاد في تصريحه أن وفاة الشيخ محمد علي الصابوني ثُلمةٌ في الإسلام لا يسدّها شيء ما اختلف الليل والنهار. وقد تشعُرُ الأوساط العلمية دائما الفجوة العلمية التي حدثت بوفاة الشيخ محمد علي الصابوني.

فيتقدّم شيخ الإسلام الدكتور محمّد طاهر القادري، مؤسّس منظمة منهاج القرآن العالمية، وابنه الدكتور حسن محيي الدين القادري، رئيس المجلس الأعلى للمنظمة بأحرّ التعازي والمواساة إلى أنفسهما وإلى جميع أفراد عائلة العلامة الرّحيل وإلى جميع أقاربه، وأصدقائه، وتلامذته. ويسألان الله تعالى أن يجعل قبره روضة من رياض الجنّة، ويقبل حسناته، ويعطيه شفاعة سيد الأنبياء والمرسلين، ويجازيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وينزل على ذويه الصّبر والسّلوان. آمين بجاه سيد الأنبياء والمرسلين ﷺ.

تعليق

البحث

We Want to CHANGE the Worst System of Pakistan
Presentation MQI websites
Advertise Here
Top