يعرب شيخ الإسلام الدكتور محمّد طاهر القادري عن عزاه إلى وفاة نقيب الأشراف السيد يوسف بن محمود حسام الدين القادري الجيلاني البغدادي

Dr Tahir-ul-Qadri grieved over the death of Syed Yusuf bin Mahmood Hussam-ud-Din 
al-Qadri

لاهور (12 أكتوبر 2020م) أعرب قائد منظمة منهاج القرآن العالمية شيخ الإسلام الدكتور محمد طاهر القادري عن ألمه العميق وقلقه الشديد على وفاة الأخ الكبير للمشرف الروحاني لمنظمة منهاج القرآن قدوة الأولياء سيدنا طاهر علاؤ الدين الجيلاني البغدادي القادري رحمه الله، نجيب الطّرفين السيد يوسف بن محمود حسام الدين القادري الجيلاني البغدادي الذي انتقل إلى جوار رحمة ربّه بالأمس في بغداد، العراق.

وقال فضيلة شيخ الإسلام في بيان تعزيته بأنني أصبت بحزن قلبي شديد بعد سماع نعي الأخ الأكبر لسيدي ومرشدي قدوة الأولياء سيدنا طاهر علاؤ الدين القادري الجيلاني البغدادي عليه الرّحمة والرّضوان، فلذة كبد غوث الورى السّيد يوسف بن محمود حسام الدين القادري الجيلاني. إنا لله وإنا إليه راجعون. وكان الرحيل ابنًا عظيمًا لأسرة شيخ الكلّ غوث الثقلين سيدنا شيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه، ومتولّيا للحضرة القادرية، بغداد، ومديرًا للأوقاف القادرية، بغداد. وإن وفاته ليست خسارة فادحة للأسرة الجيلانية فقط بل وفاته حُرمت جميع الأمة الإسلامية أيضًا من الشّخصية الروحانية العظيمة. وقد قام بخدمات جليلة لإصلاح أحوال الناس، وإرشادهم وهديهم خلال عهد توليته الحضرة القادريّة. وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يلهم جميع أفراد الأسرة الجيلانية، ومتوسليها، ومعتقديها، ومحبيها في جميع العالم الصّبر والسلوان، وأن يعطيهم قوّة لتحمّل هذه الصدمة العظمى، وأن يقبل جميع خدمات الرّحيل التي بذلها نحو الدين والملة، وأن يمنحه رحمته ورضاه، ومقامًا رفيعًا في الجنّة. وجميع مسؤؤلي منظمة منهاج القران، وأهل مناصبها، والأعضاء يتقدّمون بتعازيهم إلى أفراد الأسرة الفجيعة، ويشاركون معهم في ساعة الغمّ والهمّ هذه.

تعليق

البحث

We Want to CHANGE the Worst System of Pakistan
Presentation MQI websites
Advertise Here
Top